اكبر خمسة مراكز معلومات في الولايات المتحدة الأميريكية

اكبر خمسة مراكز معلومات في الولايات المتحدة الامريكية

اكبر خمسة مراكز معلومات في الولايات المتحدة الامريكية

Inside 5 of North America's Largest Datacenters
Via: Wikibon

لماذا لم اشترك Google+

لأن الشبكات الإجتماعية تندرج تحت إطار العولمة غير المرغوب بها ، ولأن الربيع العربي لم يزل في بدايته ولما يات بأكله بعد

تطوّر و إنجازات دولة كوريا الجنوبية في تقنية المعلومات

Korean IT Achievements 

كوريا الجنوبية تعرض منتجاتها التقنية في الولايات المتحدة

وصلت الحكومة الإلكترونية في كوريا الجنوبية إلى المرتبة الأولى في العالم حسب تصنيف الامم المتحدة المتعلق بذلك، فيما يلي عرض مختصر لما يقولة الكوريون المعنيون بذلك حول ما أنجزوه :

Ranked first in UN Global e-Government Survey :Korea has actively pursued e-Government as a crucial means to make the government more competitive, by leveraging the world’s best information technology (IT) including broadband Internet. After laying the groundwork for e-Government, including National Basic Information System (NBIS) in the 1980s and streamlining of applicable laws and institutions in the 1990s, the Korean government implemented e-Government as a major national agenda for the 2000s. It concentrated on 11 major tasks for e-Government (2001 ~ 2002) and 31 major tasks for the e-Government roadmap (2003 ~ 2007). As a result, e-Government has become firmly established in all areas of the Korean government.

المجتمع المعرفي الوطني : مجموعة مخططات يتم تطويرها و مراجعتها بإستمرار، تنفذها الحكومة بجديّة وحكمة ، هدفها نقل المجتمع الكوري إلى حالة مجتمع المعلومات.  من 2009 إلى 2012 هناك 205 مهمات/مشاريع ينبغي على الحكومة  تنفيذها للوصول إلى 5 اهداف، و 20 بنداً على الأجندة الوطنية للدولة.

The Korean government establishes a national informatization master plan every five years for the efficient and systematic promotion of national informatization, based on the “Framework Act on National Informatization (1995).” The 4th National Informatization Master Plan (2008~2012)sets the vision of national informatization for the following five years as “Establishing an Advanced Knowledge Information Society Based on Creativity and Trust,” Five goals and 20 agenda items back up the vision for its early achievement. For the successful execution of the 4th National Informatization Master Plan (2008~2012), the ‘National Informatization Action Plan (2009~2012)’ was established in May 2009. There were 205 tasks provided in order to achieve five goals and 20 agenda items.

من النتائج التي تحققت عبر الحكومة الإلكترونية في كوريا : تطوّر نوعي واضح في فعالية الخدمات وشفافية الإجراءآت الحكومية ، و تبعاً لذلك في إمكانية متابعة المواطنين لمعاملاتهم، وتطوّر العمل بشكل عام.

Korea’s e-Government has produced visible results: the efficiency and transparency of administrative work has significantly improved; administrative civil services have been greatly enhanced; and opportunities for people to participate in the policymaking process have been expanded. Accordingly, the effectiveness of the e-Government of Korea is widely recognized by the international community, and various e-Government systems are being exported to foreign countries. The 2010 UN Global e-Government Survey shows that Korea ranked first among all the member countries, given the highest possible scores in the categories of Online Service Index and the e-Participation Index.

الحكومة الذكيّة : مشروع يحقق للمواطنين في كوريا إمكانيّة الحصول بسهولة، ومجاناّ، على شتى الخدمات الحكومية، مهما كانت كيفية توصيل تلك الخدمة الحكومية للمواطن. بناء على ذلك تطمح الحكومة للتوصل إلى حلول لمشاكل إنخفاض نسبة المواليد، وما يتبع ذلك من المشكلات الناتجة عن شيخوخة المجتمع.، بينما تستجيب في الآن ذاته إلى ما يواجهها من تحديات الأمن والرفاهية الإجتماعية.

With the goal of converging the e-Government services with advanced IT technology until 2015, the Korean government now aims to implement ‘Smart Government,’ through which citizens may enjoy easy and free access to government services regardless of different channels of delivery. Accordingly, Korea will be able to tackle its social problems of low birthrates and the aging society, while actively responding to future issues of social security and public welfare.

مع اطيب الأمنيات للشعب الكوري بالوحدة والتقدم والرقي والإزدهار، ربما تعبّر هذه الصورة الليلية لشبه الجزيرة الكورية بوضوح عن الفرق بين الديمقراطية والإستبداد، التطوّر الذي تسمح به الديمقراطية التي تحققت حيث يسطع النور في سيئول ، مقارنة بالتخلف الذي يقود إليه الإستبداد حيث يعوي الظلام حول بيونغيانغ

أهم الإنجازات

Major Achievements

استمر في القراءة

منظومة روسيّة متطورة جداً من الأقمار الإصطناعية المتخصصة بتحديد الموقع الجغرافي

رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يتفحص جهاز التوجيه الجغرافي المبني على خدمات منظومة جلوناس

رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يتفحص جهاز التوجيه الجغرافي المبني على خدمات منظومة جلوناس لتحديد الموقع الجغرافي

حتى الآن جرى إطلاق 21 قمر إصطناعي فضائي من الأقمار الـ 24 المكونة لمنظومة “جلوناس” الروسية لتحديد الموقع. ومن المخطط له أن يتم إستكمال باقي الأقمار في ربيع عام 2014، وقد بدأت بالفعل عمليات التسويق لها بشكل موسّع حيث  جرى لقاء بين وكالة الفضاء الروسية ووكالة الفضاء البرازيلية لمناقشة رغبة مجموعة من المستثمرين البرازيليين في تطوير خدمات تجارية مبنيّة على إمكانيات المنظومة الروسية

ورغم أن تفاصيل القدرات والإمكانيات الفنيّة لهذه المنظومة تعتبر من الأسرار العسكرية ‘ إلا أن من الواضح أنها أكثر تطوراً بكثير من مثيلتها الأمريكية

GPS

ومثيلتها الأوربيّة

Galileo

فعلى سبيل المثال تقدم المنظومة الروسية

Glonass

دقّة موقع تصل إلى جزء من عشرة أجزاء من المتر ، أي عشرة سينتمترات، خدمة مجّانية مفتوحة للعموم مما يعني أن أجهزة تحديد الموقع سوف تتمكن من توفير خدمات غير مطروقة حالياً سواء في المنظومة الامريكية  أو في المنظمة الاوروبية مبنيّة على تحديد الموقع بشكل دقيق مثل خدمات الإستشعار الخاصة بإصطفاف السيارات على سبيل المثال ، أو خدمات الإستشعار التي يمكن أن تستعملها أجهزة ترتيب الحاويات في السفن والموانئ وغير ذلك

جهاز التوجيه الجغرافي المبني على خدمات منظومة جلوناس لتحديد الموقع الجغرافي

جهاز التوجيه الجغرافي المبني على خدمات منظومة جلوناس لتحديد الموقع الجغرافي

وإذا كانت دقّة الموقوع المجّانيّة المفتوحة للعموم تسمح بخدمات بمثل تلك الدقة فإن بإمكاننا  فقط أن نتخيّل الدقّة الجراحية في الجانب العسكري و الإستخباري لهذه المنظومة

ومن المؤكد أن الكثير من الدول حول العالم  سوف تهتم بهذه المنظومة، خصوصاً للإستعمالات العسكرية ، حيث كان من الواضح أثناء  حرب إحتلال العراق أن المنظومة الأمريكية لتحديد الموقع الجغرافي، يمكن توجيهها لتعطي معلومات خاطئة حسب من و كيف ولماذا يستعملها من يستعملها وبناء على سياسات ميدانية متغيرة حسب الظروف، مما يعني أنها مصدر غير موثوق للإستعمالات العسكرية وبالتالي فإن أي منظومات مرجعيّة جغرافية سوف تجد الكثير من الترحيب والإهتمام حول العالم

http://ru.wikipedia.org/wiki/ГЛОНАСС

Global Internet Activity Map

Global Internet Activity Map

Global Internet Activity Map

Global Internet Traffic Map

Global Internet Traffic Map

تحيّة لمركز التميّز لأمن المعلومات / جامعة الملك سعود

English-Arabic Information Security Dictionary

قاموس أمن المعلومات : لأمن المعلومات أهمية بالغة في حماية المعلومات سواء الشخصية أو الوطنية أو ما يخص قطاع الأعمال و يساهم بشكل فعال في استقرار تطوير الأنظمة واستدامتها وترسيخ ثقة المستفيدين منها. وهذه تحيّة للجهد الذي بذله أصحاب الإختصاص في مركز التميز لأمن المعلومات بجامعة الملك سعود في الاهتمام بأمن المعلومات وتشجيع التوعية وتطوير مستوى أمن المعلومات في العالم العربي حيث قاموا مشكورين بإنتاج أُنتِج هذا القاموس لتحقيق هدفين : أولاً: توضيح مصطلحات أمن المعلومات وشرحها لطالب العلم. ثانياً: توحيد ترجمة المصطلحات الإنجليزية الخاصة بأمن المعلومات وذلك لكي تكون المصادر العربية المتخصصة في أمن المعلومات متجانسة في ترجمة المصطلحات تيسيراً للقارئ العربي. و مع شكرنا الجزيل للأخوة الذين قاموا على إنتاج هذا القاموس قي مركز التميز لأمن المعلومات بجامعة الملك سعود وبالذات لحرصهم على توخي الدقة و استقاء المصطلحات الإنجليزية من عدة مصادر متخصصة. نشدّ على أيديهم ، و نعتبر أن هذا المشروع يستحق الإشادة والإحتفاء والتطوير ليواكب التطور والأحداث. و نحن نشكر كل من ساهم إخراج هذا المشروع للنور و نهيب بالجميع على نشر هذا القاموس وحث الكُتَّاب على التقييد بترجمة المصطلحات المذكورة في القاموس عند الكتابة عن موضوعات أمن المعلومات.


في بحث هام جداً، الأستاذة دينا الكتابي، أستاذة الهندسة الكهربائية في معهد ماساشوستس، خريجة جامعة دمشق 1995، تبدع حلاً لمشكلة توزيع الطيف الكهرومغناطيسي

في بحث هام جداً، الأستاذة البروفيسورة دينا الكتابي، أستاذة الهندسة الكهربائية في معهد ماساشوستس، و خريجة جامعة دمشق 1995، تبدع حلاً مشكلة توزيع الطيف الكهرومغناطيسي.

في بحث هام جداً، الأستاذة البروفيسورة دينا الكتابي، أستاذة الهندسة الكهربائية في معهد ماساشوستس، و خريجة جامعة دمشق 1995، تبدع حلاً مشكلة توزيع الطيف الكهرومغناطيسي.

In the old days, when a new wireless technology came along, it got its own swath of the electromagnetic spectrum: AM radio uses 535 to 1,605 kilohertz, so television got chunks between 54 and 806 megahertz. But the airwaves are getting so crowded that that approach won’t work anymore. MIT researchers in the lab of Dina Katabi, an associate professor of electrical engineering and computer science, are teaching wireless technologies how to share what spectrum is left.

Giving each technology its own frequency band is intrinsically inefficient. In areas where a particular wireless service is underused, or where use varies throughout the day, swaths of spectrum can sit idle for minutes or hours at a time. Historically, there was no practical alternative. But improvements in computer processors, radio hardware, and signal-processing techniques have raised the possibility of devices that can look for unused spectrum and exploit it without stepping on each other’s toes.

Regulatory bodies like the Federal Communications Commission are unlikely to grant additional technologies access to previously allocated spectrum anytime soon. But spectrum sharing could have immediate implications for the so-called white spaces — the frequency bands vacated when television moved from analog to digital. In the United States, the FCC has agreed to leave those bands unlicensed, at least for now, and a coalition of technology companies that includes Google, Microsoft, and Intel hopes to use them for high-speed data connections for portable devices — wherever they are. Technologies that want to use the white spaces, however, will have to show that they won’t interfere with each other, or with devices already authorized to use the same spectrum. One advantage of the MIT researchers’ work is that it takes such a general approach to the problem of spectrum sharing that it should work with most existing wireless data devices — and others yet unimagined.

According to Katabi, spectrum sharing poses two distinct problems. The first is figuring out which transmission channels in a given area are unoccupied. The second is deciding how to use the available channels efficiently.

At last year’s Sigcomm, generally considered the major international conference in the field of networking, Katabi and her colleagues addressed the first question. Traditionally, says Katabi, wireless technologies trying to avoid each other would simply measure the power in a certain frequency band: high power meant that the band was in use, low power meant that it wasn’t. But “the fact that there is power in a particular frequency does not mean that you cannot use it, necessarily,” says Katabi. Different transmitters might be able to use the same frequency, for instance, if their intended receivers are far enough apart. “The opposite is also not true,” Katabi says. “The fact that certain frequencies do not have power does not mean that you can use them, because if you use them, you could potentially leak power to nearby frequencies.” A radio transmitter uses filters to concentrate power into specific frequency bands, but the filters never work perfectly.

So Katabi and her colleagues propose that, instead of looking at the amount of power in a frequency band, wireless devices look at the changing power profiles of other devices sharing the same spectrum. Most wireless devices will cut their transmission rates if they encounter congestion. By tracking power over time, the MIT system determines whether a particular choice of frequency is forcing other devices to slow down.

Choosing a path

On Wednesday, at the Mobicom mobile-computing and -networking conference in Beijing, Hariharan Rahul, a graduate student in Katabi’s lab, presents a solution to the second problem. When a wireless technology has its own small allocation of spectrum, the frequencies it can use are close enough together that their performance will be roughly the same. But in a swath of spectrum shared by multiple technologies, the unoccupied frequencies may be far apart. As a consequence, they could have very different performance. That’s because the same transmission reaches the user along several different paths: some signals travel directly, while others might first bounce off the ground or the walls of buildings. At one frequency, signals arriving over different paths might reinforce each other; at another frequency, they might cancel each other out.

The MIT system provides an efficient way to determine which unoccupied frequencies work best for which users. Most emerging wireless technologies use a technique called orthogonal frequency division multiplexing (OFDM) to increase data transmission rates. OFDM requires senders and receivers to synchronize their transmission frequencies very precisely. To aid that synchronization, OFDM transmissions include known bit patterns. By measuring the difference between the sent pattern and the received pattern, the MIT system determines how well a given frequency will work for a given user and calculates the optimal transmission rate for each frequency. Since the OFDM devices are sending each other those bit patterns anyway, the new system imposes little additional burden on them.

Katabi and Rahul, who worked for Akamai Technologies before coming to MIT, implemented the new system in the lab, on a network that operates in the Wi-Fi spectrum. Data transmission rates on the network more than tripled.

Spectrum sharing in the white spaces is particularly amenable to Katabi and Rahul’s approach. Because digital TV uses spectrum so efficiently, television stations broadcasting over the airwaves no longer need all of the bandwidth allotted them. The result is a host of unused frequency bands between television channels. Because the unlicensed bands are spaced so far apart, they’re likely to exhibit the variable performance that Katabi and Rahul’s system takes into account.

“It’s very important; it’s good stuff,” says Anant Sahai, an assistant professor of electrical engineering and computer sciences at the University of California, Berkeley, who specializes in spectrum sharing. “I can see how this kind of thinking is going to be important in the white spaces.” Sahai adds, however, that Katabi and Rahul’s work is at the “protocol level” — the level of the transmission scheme — and that implementing it in the white spaces will require complementary innovation in hardware and signal processing. Nonetheless, he says, “what’s very encouraging about their work is that they’ve actually put together an implementation to test it out.”

Reference : View article…

http://web.mit.edu/newsoffice/2009/wireless-katabi-0922.html