سردال

لا اعرفه معرفة شخصية ولكن سردال (عبدالله) له عندي مكانة خاصة ، ولم التق به يوماً غير أنني تابعت ما كتبه عبر مدوّنته ، ولقد استمتعت واستفدت كثيراً من متابعتها. قرأت له مؤخراً مقال حول ” كيف نستفيد … لا كيف نستخدم ” لمست فيه الكثير من الصراحة والجهد الفكري ، سمة العديد من المقالات التي قرأنها له فيما مضى . اقتبس منه بعض الأفكار والملاحظات التي طرحها في مقالته :

  • “أن الاهتمام بالعلوم التطبيقية أكثر أهمية من الحديث في السياسة والاقتصاد، نستطيع أن نرتقي بتكوين مجتمعات حول العلوم التطبيقية، نستطيع أن نرتقي ونتقدم ونتعاون بأن نتعلم ونشارك الآخرين بمعارفنا، لكن ما إن ندخل السياسة من الباب حتى يخرج الأدب والعلم وكل شيء جميل من الشباك”
  • “لنكن صريحين، وسائل الإعلام العربية تسوق الشركات أكثر مما تنقل الخبر، وتمجد الشركات الكبرى أكثر مما تحلل وتبحث عن الحقيقة من بين ركام حملات التسويق”
  • “إطرح موضوعاً بعنوان مثير وستجد الناس انقسموا بين فريقين وهناك بعض العقلاء الذين لا يهتمون بأي فريق لكن أصواتهم تذهب مع الريح فلا يستمع لهم أحد”
  • “ما الحل؟ نسكت ولا نكتب أو نتحدث؟ لا نبذل ولا نعطي؟ هل هذا هو الحل؟ ألا نفعل شيئاً؟ إن لم نفعل شيئاً فنحن نساهم في تفاقم المشكلة ونحن جزء من المشكلة لا جزء من الحل”
  • “واقعنا صعب، نتحدث عنه كثيراً ثم لا نفعل شيئاً”
  • “وألاحظ البعض يتفنن في جلد الذات فالعرب لديه متخلفون لا أمل لهم، ولكي أكون صريحاً، إن كنت من هذه الفئة فأتمنى ألا تضيف أي تعليق في مدونتي، لأنني أكره اليائسين وأعتبرهم مرضى ومرضهم معد” و “عندما يقول شخص ما بأن العرب لا أمل لهم وأن المسلمين سيبقون متخلفين للأبد فهذا ليس مجرد جلد للذات، هذا ذبح ويأس واليأس كفر! … محاسبة الذاتومحاولة تطويرها شيء آخر تماماً.
  • “وهناك نقطة دائماً أحب التركيز والإشارة إليها وهي قلة الوعي وانتشار“الأنا” بين الناس فإذا كان هنالك مكسب للشخص قدم ما لديه وإن لم يكن فلا ولكن لا يزال هناك الكثير ممن يخدم مجتمعاتنا بلا مقابل.

نقد واقعي و لأنه جاء من سردال فهو صادق ، ومن يعرف سردال من مدوّنته يعرف أن الرجل ذهب بعيداً في محاولة تغيير الواقع طبقاً لأفكاره و لما يؤمن به.

 serdal@gmail.com هذه تحية لسردال ، الذي اتشوق لقراءة مدوّنته بعد أن ينتهي من فترة السبات الصيفي.

One thought on “سردال

  1. أوافقك الرأي فسردال كما أراه ظاهرة عربية صحية نتمنى أن تستمر وأن تتطور وتتكرر كما أن له أفكار منفتحة وجريئة وتطويرية جميلة جدا.. أنا أيضا لم أعرفه شخصيا فأنا من العراق ولكنني اعتقد أنني رأيته كما رأيتموه من خلال مقالاته وأفكاره وهي الرؤية الأوضح كما أعتقد فتحية لعبد الله وتحية لكم وآمل أن نلتقي دوما عبر أثير الانترنت بأمثالكم ممن يبعثون الأمل في بعث أمتنا من جديد على الأصعدة العلمية الحقيقية وبلا رتوش.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s