الشيئ الجديد و المميز في الـ Apple iPhone

كالعادة ، تتميز شركة أبل – صاحية الماكنتوش – عن غيرها من شركات الحاسوب و البرمجيات عبر العالم كله بأنها تدير انجح الحملات الإعلامية. لتسويق اجهزة و تقنيات تبهر العالم , رغم انها لا شيئ جديد فيها ، لاشيئ أبداً ، ما عداً الصخب الإعلامي والضجيج التسويقي ، وهذا الهاتف الجديد Apple iPhone أيضاً ليس فيه اي شيئ جديد، البتة، سوى أنه عند إطلاقه في الأسواق، صاحبته اكبر حملة دعاية في تاريخ تسويق الأجهزة الإلكترونية ، عدا ذلك لا يوجد أي شيئ جديد !

على كل حال ، الشيئ الجيد في كل هذا الضجيج هو إعادة تعريف توقعات المستخدم من الهاتف المدمج ، حيث يوجد الآن جهاز يعرفه العالم ، ينتمي إلى فصيلة الأجهزة الإلكترونية المسماة بالهواتف المدمجة ، ومنذ الآن فصاعداً على كل جهاز جديد يريد ان ينتمي الى هذه الفصيلة ان يؤدي جميع الوظائف التي يؤديها هذا الهاتف المدمج الذي اطبقت شهرته الآفاق.

ولقد بدأنا بالفعل نشهد ذلك في الهواتف المدمجة الجديدة مثل Samsung Q1 Ultra و Motorola’s Razr2

بإختصار ، هذا الـ Apple iPhone لا يحتوي أي تقنيات أو إختراعات حقيقية جديدة ، ولا يتميز بشيئ عن اجهزة اخرى مثله وافضل من في الأسواق ، غير أن كمية التسويق وضخامة الحدث الإعلامي المرافق لإنزاله في الاسواق ، حدث هائل وله تبعاته في ما يتعلق بالمستقبل ، ويعد علامة مميزة في تصاعد ثورة المعلومات!

ومع تطور هذا المنحنى ، الإيجابي ، في سوق الهواتف المدمجة، سوف نجد الهواتف المدمجة تقترب شيئاً فشيئاً من قدرات الحاسوب الشخصي وتتفوق عليه ، و بسرعة ، بسبب المميزات التالية:

1- الحركة : الهواتف المدمجة تنتقل بإيدي اصحابها في كل مكان
2- التواصل : الهواتف المدمجة تستطيع الإتصال بشبكات على مستويات متعددة:

  • على المستوى الشخصي :شبكة البلوتوث، مثلاً
  • على المستوى الموقعي :شبكة المكتب، مثلا
  • على المستوى الدولي : شبكة الهاتف، مثلا
  • على المستوى العالمي العابر للحدود : شبكات BGAN – Broadband Global Access Networks، الإتصالات بالأقمار الصناعية بالنطاق العريض، مثلا

3- التفاعل : الهاتف المدمج يحقق أعلى مستوى من التفاعل ، شاهد ذلك في مدى تفاعل الإنسان مع الهاتف الخلوي العادي مقارناً بمدى تفاعله مع أي جهاز ( أو آلة) عبر التاريخ البشري، لتدرك مدى التأثير الحضاري و السلوكي للهاتف المدمج ، من حيث صفته كإمتداد لقدرات الإنسان ، على التطور الإنساني العام للإنسان في المستقبل.

هذه خطوة نحو ما يصطلح على تسميته بالمستقبل الإلكتروني ، المستقبل الذي يصبح كل شيئ فيه إما مبرمجاً او قابل للبرمجة: المطبخ الإلكتروني والبيت الإلكتروني، والمكتب الإلكتروني والمدرسة الإلكترونية، والحكومة الإلكترونية والمجتمع الإلكتروني، والسيارة الإلكترونية والشارع الإلكتروني، الجيش الإلكتروني والمقاتل الإلكتروني، اللغة الإلكترونية و الفكر الإلكتروني ،  وكذلك الإنسان الإلكتروني  … بكل تأكيد.

2 thoughts on “الشيئ الجديد و المميز في الـ Apple iPhone

  1. i am manar from egypt it is really a wonderful phone and i hope if i can have one like that but i do not have the money can you help me to get it and thank you

    ———
    (answer by BT)

    Well .. the whole point of the article was to tell you not to put yourself in debt for this phone , there is nothing really new in it !

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s