عندما يعلو ضجيج السياسة مختلطاً بهدير الإعلام ورنين التجارة، ويخفت صوت المبادئ الأساسية التى رافقت مشروع حاسوب محمول لكل طفل

مقدّمة مهمّة : في هذا المقال أود التأكيد بأنني لا أستهدف النيل من مصداقية الدكتورة “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” ولا أريد الإساءة لها بأي شكل من الأشكال، خصوصاً وأنا اعلم جيداً حجم الجهود التي بذلتها سابقاً في موقعها على رأس الإدارة التقنيّة لـ “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” ، وقبل ذلك علمت دورها وانجازاتها العلمية العديدة في مختبر MIT

OLPC

والدكتورة “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” كانت هي المديرة التقنيّة لـ “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” طيلة السنوات الثلاث السابقة، أي منذ تأسيس المشروع، حتى بدأ إنتاجه الفعلي على مستوى ضخم الشهر الماضي، و “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC”مشروع رائد بكل ما في الكلمة من معنى، و هو أيضاً عمل خيري ، يهدف لتوفير جهاز حاسوب محمول لكل طفل في العالم، والدكتورة “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” لها فضل كبير في وضع المشروع على مسار تحقيق اهدافه الخيرية وغاياته الأساسية ، فهي التي اخترعت الشاشة المتطورة التي يمكن قرائتها تحت ضوء الشمس الساطع، وجعلت هذا الحاسوب عصي على السرقة ،عديم الفائدة ما دام مسروقاً، واعطته قوة تحمّل السقوط من ارتفاع خمس أمتار دون أن يتأثر، وساهمت في أن يكون حاسوباً متصلاً إتصالأً نسيجياً بالإنترنت بحيث تتصل الحواسيب مع بعضها في منطقة ، وإذا إتصل أي منها بالإنترنت فإنها جميعها تتصل بالإنترنت تبعاً لذلك.

OLPC, http://www.joeinc.tv/

تعترف المديرة التقنيّة السابقة لـ “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” الدكتورة “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” الآن بأنها لاترى الكثير من النجاح في المحصول النهائي الناتج عن “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC”. والذي يتمثل بالتحديد في الحاسوب المسمى “اكس او XO” و البالغ سعره 200 دولار والذي تحقق بفضل جهود فريق العمل الذي كانت تقوده تقنيّاً ضمن “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC”

من موقعها الجديد على رأس إدارة مشروع “بكسل كيو آي Pixel Qi” بعد أن تركت وظيفتها السابقة في “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” قبل نهاية الشهر الماضي، تقول “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” بأن من الممكن الآن فعلاً إنتاج حاسوب محمول بكلفة 75دولار للحاسوب المحمول الواحد.
طبعاً هذا السعر يعتبر بمثابة سعر خيالي، فهو أفضل بنسبة 125% من السعر النهائي للحاسوب “اكس او XO” و البالغ 200 دولار، وأفضل بحوالي 25% من السعر المستهدف -الحالم- والذي كان مقدّراً بحوالي 100دولار، عند بداية المشروع في “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” !

تضيف “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen”، ان هناك تقنيّات عدة كانت تودّ أن تجرّبها في “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” ولم تتمكن من ذلك لإعتبارات إدارية، ولكنها لا تذكر في هذا الصدد أي تقنيّات محددة، سوى أنها تقول بشكل عام ان لديها معرفة تمكنّها من استعمال تقنيات “جديدة”، صديقة للبيئة، وتستهلك كميات أقل من الطاقة ! وتقول انها تريد ان تكون “بكسل كيو آي Pixel Qi” بالنسبة للحواسيب المحمولة الرخيصة أشبه بما هي شركة “أبل Apple” بالنسبة للحواسيب الشخصية، وانها تتمثل في ذلك شخصية وعبقريّة “ستيف جوبز Steve Jobs” مؤسس شركة “أبل Apple” وتريد أن يكون الحاسوب الذي تنتجه شركتها الجديدة “بكسل كيو آي Pixel Qi” مثل منتجات شركة “أبل Apple” الجديدة “آي بود iPod” و “آي فون iPhone “، أجهزة تحظى بالـ”إحترام” !!! و”يفتخر” مالكها بإقتنائها !!! أما حول السبب الذي دفعها لتسمية شركتها الجديدة “بكسل كيو آي Pixel Qi” بهذا الإسم، فتقول “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” ان كلمة “بكسل Pixel” مصطلح تقني يعني النقطة الضوئية، أصغر وحدة عرض ضوئي على الشاشة، بينما كلمة “كي Qi” تعني باللغة الصينية “الروح الحيّة”، ومعاً يتشكل منهما تعبير يعني أنالشاشة، بدلاً من المعالج الدقيق، اصبحت أهم بند في ميزانية سعر مكونات الحاسوب!!!

يجدر بي أن أبين للقارئ العربي هنا، أن واحداً من اهم الإنتقادات التي يواجهها “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” هو اعتماده على اللغة الإنجليزية والثقافة الغربية أساساً لمشروع دولى كان يفترض فيه أصلاًُ أن يكون عالمي التوجه مفتوح على الثقافات المتعددة والوجه الإنساني العام. ثم أنه تحوّل من مشروع مفتوح المصدر، يمكن معرفة كل تفاصيله الفنيّة والتقنيّة، إلى شيئ يشبه الصندوق الأسود لا يستطيع أحد أن يفك طلاسمه إلا من يملكه.

رغم هذه الإنتقادات وغيرها، ما زال “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” يحتفظ بموقعه الرائد الذي اوجده لنفسه منذ بدايات 2005، في سياق توفير حواسيب محمولة رخيصة الثمن، مناسبة لإستعمال الأطفال، كأدوات تعليم أساسي، تحل محل القلم والورقة والكتاب، وتوفر وسيلة مساعدة على نوع جديد من التعليم، يعتمد على التفكير التفاعلي بدلأ من التلقي، وعلى إختيار و استعمال المعلومات بدلاً من الحفظ والمذاكرة.

أخيراً بدأ “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” يؤتي نتائجه المرجوّة بعد الكثير من الحلم والعمل على مختلف الأصعدة، حيث بدأ في الصين مؤخراً إنتاج حاسوب “اكس او XO” بكميات صناعية، وبسعر 200 دولار الآن، ينتظر أن تنخفض في المستقبل.

يعتمد الحاسوب المسمى “اكس او XO” والذي ينـتجه حالياً “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” على “توزيعة فيدورا Fedora distribution” من “نظام التشغيل لينكس Linux operating system”، ويبلغ سعره 200 دولار، بينما تقول “ماري لو جـيـبـسن”، مديرة مشروع “بكسل كيو آي Pixel Qi” أن مشروعها الجديد هذا سوف ينظر في إمكانية إستخدام نظم تشغيل أخرى، أو إضافية، ومنها نظام “ويندوز”، غير أنها لاتعطى أي تفاصيل في هذا الصدد أيضاً.

بالمقابل تقول شركة “مايكروسوفت Microsoft” انها جرّبت ولكن بشكل محدود إمكانية تشغيل الحاسوب “اكس او XO” الذي ينـتجه “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” بواسطة “نظام التشغيل ويندوز Windows operating system”، كما صرّح بذلك أيضاً “نيكولاس نيغروبونتي Nicholas Negroponte” المدير المؤسس لـ “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC”.

الكثير من المراقبين كانوا ينظرون إلى “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” على إعتبار أنها الواجهة الممثلة لشركة “إنتل Intel” ، خصوصاً حيث أنها كانت تعمل موظفة في شركة “إنتل Intel” قبل أن تنضم لفريق العمل في “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC”، ولقد انسحبت “إنتل Intel” الشهر الماضي من “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC”، مباشرة بعد انسحاب “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen”.

لكي تكتمل الصورة هنا، يجب أن نعرف أن شركة “إنتل Intel” طرحت حاسوباً محمولاً منخفض الكلفة، سعره 350 دولار، في نفس الأسواق التي طرح فيها “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” حاسوب “اكس او XO” البالغ سعره 200 دولار، ولقد ندّد “نيكولاس نيغروبونتي Nicholas Negroponte” المدير المؤسس لـ “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” بما قامت به شركة “إنتل Intel” معتبراً أنها تستهدف مستقبل “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” الذي يهدف لخدمة أطفال العالم والفائدة العامة بدلاً من الربح فقط كما هو هدف شركة “إنتل Intel” التي دخلت في منافسة خارج القطاعات التقليدية التي تعمل بها، وربما فقط من أجل القضاء على “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” كما يبدو.

من اجل رؤية متوازنة هنا ، فلقد ارسلت للدكتورة “ماري لو جـيـبـسن Mary Lou Jepsen” أسألها عما حدث بالفعل و لماذا كل هذه الضجة ضدّها ، علماً بأن فيها الكثير مما لا ينبغي الأخذ به ولا يجوز تصديقه. وسوف انشر ردها كما يصلني منها ، وذلك لأن صوتها يبدو أنه الصوت الأضعف في كل هذا الصخب العالمي الذي يعلو فيه ضجيج السياسة مختلطاً بهدير الإعلام مختلطاً برنين التجارة، بينما يخفت فيه صوت المبادئ الأساسية التى رافقت “مشروع حاسوب محمول لكل طفل OLPC” منذ تأسيسه.

2 thoughts on “عندما يعلو ضجيج السياسة مختلطاً بهدير الإعلام ورنين التجارة، ويخفت صوت المبادئ الأساسية التى رافقت مشروع حاسوب محمول لكل طفل

  1. الرجاء نعث الهذا الايميل مشروع مكونات حاسوب power point

  2. سياسي عراقي سابق عالق في روسيا الاتحادية
    الكاتب : العراق للجميع | أضيف بتاريخ :09-08-2008 7:59:30 PM | [ قراءة : 35209 مرة ]

    سياسي عراقي سابق عالق في روسيا الاتحادية
    ايهاب سليم-صحفي مستقل-السويد-تقرير-9/8/2008:

    سعيد فيصل حسن السلطاني,56 عاما, سياسي عراقي سابق كان يعمل امين مخزن في ديوان الرئاسة السابق ضمن مهمات القصر الجمهوري,حاز على كتاب تثمين الجهود المرقم 2995 عام 1987من قبل الرئيس العراقي السابق صدام حسين,قرر السلطاني تقديم استقالته من العمل رسيما ضمن الكتاب المرقم 5162 عام 1993.
    بعد معاناة مريرة في العراق,قرر السلطاني التوجه الى روسيا الاتحادية عام 1994 طالبا اللجوء فيها ولاسيما ان العراق كان يمر بأوضاع مأساوية,الا ان على ما يبدو جرت عملية تزييف في الاقوال من قبل المترجمة العراقية اثناء مقابلة المحامي على حد قول السلطاني,ادى ذلك الى رفض طلب لجوءه من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابعة للامم المتحدة.
    اكمل السلطاني قائلا:تقدمت باكثر من عشرين شكوى الى المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين الا ان المفوضية العليا تؤكد بعدم وجود هذه الشكاوي في ملف طلب لجوءه!
    اضاف السلطاني قائلا:الادهى من ذلك انهم سجلوني اعزب رغم اني متزوج ولدي اولاد وهم يعيشون في روسيا بأوراق ثبوتية قانونية صادرة من الامم المتحدة بعد قبول طلبات لجوءهم.
    عائلة السلطاني منهم شقيقه العقيد الركن في الجيش العراقي السابق وشقيقته العاملة في الخطوط الجوية العراقية سابقا وباقي افراد اسرته قد غادروا العراق الى بلدان اخرى بعد تلقيهم تهديدات مباشرة من قبل الميلشيات المدعومة من ايران.
    اختتم السلطاني مناشدا المنظمات والهيئات الدولية ايجاد له حل سريع ولاسيما انه يعيش منذ اربعة سنوات داخل شقته على نفقة اولاده واصدقاءه دون التمكن من التسوق او التوجه الى المستشفيات الرسمية في روسيا الاتحادية او حتى عدم القدرة للعودة الى العراق وذلك لخشيته من الاستهداف المباشر من قبل الميليشات المدعومة من ايران على حد قوله.
    …………………………………………………………………………………
    Iraqi political man appeal in Russia

    Ihab Salim- independent journalist-Sweden-Report-9/8/2008:

    Said Faisal Hassan AL-Sultany,56 years,a former Iraqi political man who worked Treasurer
    in the former Presidential Office within the Republican Palace,he got the book value the efforts No. 2995 in 1987 by former Iraqi President Saddam Hussein,AL-Sultany decided to submit his resignation from his post within the book No.5162 in 1993.
    After suffering a difficult in Iraq,AL-Sultany decided go to Russia in 1994 requesting asylum because that Iraq was going through a tragic situations,but it seems that process took place in the falsification of statements by the Iraqi translator during an interview lawyer according to AL-Sultany said,this led to the rejection of his asylum request by the High Commission for Refugees of the United Nations.
    AL-Sultany said:I was given twenty filed a complaint to the Office of the High Commissioner for Refugees but the High Commission stresses that there is no such complaints on file a request for asylum!
    AL-Sultany added:Harder than that,they wrote at i am single although I am married and i have children,they live in Russia according to the legal identity papers issued by the United Nations after accepting requests for asylum!
    AL-Sultanie’s family including his brother Colonel corner of the former Iraqi army and his sister working in the former Iraqi Airways and the rest of his family members had left Iraq to other countries after receiving direct threats by militias backed by Iran.
    AL-Sultany appealed to international organizations to find a quick solution,especially he lived for four years inside his apartment at the expense of his children and friends,he can not to the shopping or go to the hospital official in Russia,he is unable to return to Iraq because of fear of direct targeting by militias backed by Iran,According to AL-Sultany said

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s